قبل خلق ادم سوميا ابو الجن | اسطورة وخيال او حقيقة واقعية

الارض قبل خلق ادم ؟
هناك قصة من التراث الإسلامي وغير متحقق من مصداقيتها إذ لم ترد في القرآن الكريم أو في الأحاديث الصحيحة وقد تكون مجرد أسطورة  والقصة تتناول أصل الجن وسيرة إبليس وورد ذكرها في كتاب البداية والنهاية لابن كثير كما يلي
قال ابن عباس : خلق الله عز وجل (سوميا) أبو الجن قبل خلق آدم عليه السلام بألفي عام وقال الله لسوميا : " تمن " ،  فقال سوميا: " أتمنى أن نرى ولا نُرى وأن نغيب في الثرى وأن يكون كهلنا شاباً " ،  ولبى الله عز وجل لسوميا أمنيته وأسكنه الأرض له ما يشاء فيها قال تعالى : " إنه يراكم هو و قبيلة من حيث لا ترونهم " (الأعراف – 27).
وهكذا كان الجن أول من عبد الرب في الأرض لكن أتت أمة من الجن بدلاً من أن يداوموا الشكر لله على ما أنعم عليهم من النعم، فسدوا في الأرض بسفكهم للدماء فيما بينهم وأمر الله جنوده من الملائكة بغزو الأرض لاجتثاث الشرّ الذي عمها وعقاب بني الجن على إفسادهم فيها وغزت الملائكة الأرض وقتلت من قتلت وشردت من شردت من الجن وفرّ من الجن نفر قليل، اختبئوا بالجزر وأعالي الجبال وأسر الملائكة من الجن إبليس الذي كان حينذاك صغيراً، وأخذوه معهم للسماء.

وكبر (إبليس) بين الملائكة، واقتدى بهم بالاجتهاد في الطاعة للخالق سبحانه وأعطاه الله منزلة عظيمة بتوليته سلطان السماء الدنيا وخلق الله أبو البشر آدم وأمر الملائكة بالسجود لـ آدم، وسجدوا جميعاً طاعةً لأمر الرب، لكن (إبليس) أبى السجود , وبعد أن سأله الرب عن سبب امتناعه
 قال:  " أنا خير منه، خلقتني من نار وخلقته من طين " – (الأعراف - 12 ).
وطرد الله إبليس من رحمته، عقاباً له على عصيانه وتكبره وبعد أن رأى إبليس ما آل إليه الحال، طلب من الرب أن يمد له بالحياة حتى يوم البعث، وأجاب الرب طلبه ثم أخذ (إبليس) يتوعد آدم وذريته من بعده بأنه سيكون سبب طردهم من رحمة الله.
  ذكر في كتاب ابن كثير عن الثعالبي عن ابن عباس : أن إبليس كان من حي من أحياء الملائكة يقال لهم الجن خلقوا من نار السموم ، وخلقت الملائكة من نور وكان اسمه بالسريانية " عزازيل " و بالعربية " الحارث " فكان من خزان الجنة ، وكان رئيس ملائكة السماء الدنيا ، وكان له سلطانها وسلطان الأرض ، وكان من اشد الملائكة اجتهادا و أكثرهم علما ، وكان يسوس ما بين السماء والأرض ، فرأى بذلك لنفسه شرفا وعظمه فذلك الذي دعاه إلى الكفر فعصى الله فمسخه شيطانا رجيما .

شاهد الفيديو التالي لمعرفة المزيد

تفسيرات العلماء 

 قال الغزالي في كتاب "مكاشفة القلوب " 
أن إبليس كان اسمه في السماء الدنيا : العابد ، وفي الثانية الزاهد ، وفي الثالثة العارف ، وفي الرابعة الولي ، وفي الخامسة التقي ، وفي السادسة الخازن ، وفي السابعة عزازيل ، وفي اللوح المحفوظ : إبليس وهو غافل عن عاقبة أمره ، فأمره الله أن يسجد لآدم فقال : أتفضله علي وأنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين ، فقال تعالى أنا افعل ما أشاء فرأى لنفسه شرفا ، فولى آدم ظهره أنفه .. وكبرا وانتصب قائما إلى أن سجدت الملائكة المدة المقدرة, فلما رفعوا رؤؤسهم ورأوه لم يسجد وهم وقفوا للسجود سجدوا ثانيا شكرا، وهو قائم يرى معرضا عنهم غير عازم على الإتباع ولا نادم على الامتناع ، فمسخه الله من الصورة البهية ، فنكسه كالخنزير ، وجعل رأسه كرأس البعير وصدره كسنام الجمل الكبير ووجهه بينهما وجه القردة ، وعينيه مشقوقتين في طول وجهه ومنخريه مفتوحتين ككوز الحجام وشفتيه كشفتي الثور ، وأنيابه خارجة كأنياب الخنزير ، وفي لحيته سبع شعرات وطرده من الجنة بل من السماء بل من الأرض إلى الجزائر فلا يدخل الأرض إلا خفية ولعنه الله تعالى إلى يوم الدين لأنه صار من الكافرين .
- قالوا بعض الناس فلما أراد الله خلق آدم، ليكون في الأرض هو وذريته من بعده، وصور جثته منها، جعل إبليس، وهو رئيس الجان، وأكثرهم عبادة آنذاك ، وكان اسمه عزازيل، فصار يطوف به، فلما رآه أجوف، عرف أنه خلق لا يتمالك.
- وقال الحسن البصري: لم يكن من الملائكة طرفة عين، وأنه لأصل الجن، كما أن آدم أصل البشر.
- وقد أسند عن حجاج، عن ابن جريج قال ابن عباس: كان إبليس من أشرف الملائكة، وأكرمهم قبيلة، وكان خازنًا على الجنان، وكان له سلطان سماء الدنيا، وكان له سلطان الأرض.
- قال كثير من علماء التفسير: أن أصل إبليس من الجن الذين خلقوا قبل آدم عليه السلام، وكان يسكن قبل الجن في الأرض البن ،ولكن نشروا البن الفساد في الأرض فسلط الله الجن عليهم فقتلوهم ، وأجلوهم عن الأرض ، وأبادوهم منها، وسكنوا الجن الأرض بعدهم , ففعل الجن ما فعل البن قبلهم فأرسل الله عليه ملائكة و أهلكتهم وأسرت إبليس لأنه كان صغير فعاش إبليس عابد لله وصالح في السماء حتى خلق أدم.
- وذكر السدي في (تفسيره) عن أبي مالك، عن أبي صالح، عن ابن عباس، وعن مرة، عن ابن مسعود، وعن ناس من أصحاب رسول الله : لما فرغ الله من خلق ما أحب، استوى على العرش، فجعل إبليس على ملك الدنيا، وكان من قبيلة من الملائكة يقال لهم الجن، وإنما سموا الجن لأنهم خُزان الجنة
- وذكر الضحاك عن ابن عباس: أن الجن لما أفسدوا في الأرض، وسفكوا الدماء، بعث الله إليهم ملك من الملائكة يدعى إبليس ومعه جند من الملائكة، فقتلوهم، وأجلوهم عن الأرض، إلى جزائر البحور..

مكان تواجد إبليس

قد روى الإمام أن مسلم في صحيحة من حديث قال :جابر  - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : "  إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة ".
- قال ابن كثير في كتاب البداية والنهاية: وله عرش على وجه البحر وهو جالس عليه ويبعث سراياه يلقون بين الناس الشر والفتن ولهذا لما قال النبي صلى الله عليه وسلم لابن صياد ما ترى قال أرى عرشا على الماء. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: اخسأ فلن تعدو قدرك، فعرف أن مادة مكاشفته التي كاشفه بها شيطانية مستمدة من إبليس الذي هو يشاهد عرشه على البحر، ولهذا قال له أخسأ فلن تعدو قدرك أي لن تجاوز قيمتك الدنية الخسيسة.


قبل خلق ادم سوميا ابو الجن, اسطورة وخيال او حقيقة واقعية, اسطورة وخيال, حقيقة واقعية, قبل خلق ادم, سوميا ابو الجن, هل يوجد خلق قبل ادم, من هو سوميا, بداية الخلق قبل ادم, قصة سوميا, قصة سوميا ابو الجن, زوجة سوميا ابو الجن, ابو الجن سوميا, بداية الخلق, مخلوقات قبل ادم, حروب قبل خلق ادم, اول الجن فى الخلق, ابليس, الملائكة, زرية ابليس, نار السموم

جديد قسم : هل يوجد خلق قبل ادم